البنك الاسلامي يوافق على المساهمة في تمويل مشاريع تنموية في تونس بقيمة 184 مليون دولار
الإثنين 19 نوفمبر 2018

البنك الاسلامي يوافق على المساهمة في تمويل مشاريع تنموية في تونس بقيمة 184 مليون دولار

كتب الضمير

وافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الاسلامي للتنمية في ختام اجتماعات دورته المنعقدة بتونس، على المساهمة في تمويل عدد من مشاريع التنمية في تونس بمبلغ اجمالي قدره 184 مليون دولار امريكي.

وتتمثل المشاريع التي سيساهم البنك الاسلامي في تمويلها في مشروع دعم نقل الطاقة الكهربائية ومشروع انشاء مستشفيين جهويين في تالة (ولاية القصرين) والدهماني (ولاية الكاف).

وسيوفر البنك الاسلامي للتنمية في ما يخص مشروع دعم نقل الطاقة الكهربائية تمويلا بقيمة 150 دولار. وسيساهم هذا المشروع عند استكمالة من مضاعقة نقل الطاقة الكهربائية وتلبية الطلب المتزايد للسكان وزيادة خطوط نقل الكهرباء على مستوى الطول بمعدل 210 كلم، وبالتالي دعم قدرات الشركة التونسية للكهرباء والغاز وتعزيز مساعيها الرامية الى تامين تزويد حرفائها بالطاقة الكهربائية بصفة دائمة.

ويتضمن هذا المشروع انشاء واعادة تاهيل 30 محطة فرعية وتركيب خطوط نقل عالية الجهد وما يتبعها من مستلزمات مكملة.

وسيقدم البنك الاسلامي للتنمية لانجاز مشروع انشاء مستشفيين جهويين في تالة (ولاية القصرين) والدهماني (ولاية الكاف) تمويلا يناهز 6ر33 مليون دولار.

وسيفضي المشروع الى زيادة عدد الاسرة في كل من مستشفى منطقتي تالة والدهماني لتصل الى 105 سريرا في كل مستشفى. وسيتم في ذات الاطار، تامين المعدات والاجهزة الطبية الحديثة بما من شأنه ان يحسن الخدمات الصحية المسداة للسكان في منطقة الوسط الغربي التونسي.

ووافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الاسلامي للتنمية، الملتئم برئاسة بندر بن محمد حجار، رئيس مجموعة البنك الاسلامي للتنمية، ايضا، على تقديم مساعدة فنية في شكل منحة بمبلغ 280 الف دولار لتحديد البرامج ودراسات الجدوى الخاصة بتحسين الادماج الاقتصادي والاجتماعي للمجتمعات الاقل نموا في المناطق الحدودية الى جانب مساعدة فنية (منحة بما قدره 280 الف دولا) لاعداد الدراسات اللازمة لنقل مصنع السليلوز من وسط مدينة القصرين الى خارجها.

واعرب حجار، بالمناسبة، عن ثقته في خروج الاجتماعات السنوية للبنك الاسلامي للتنمية بنتائج فعالة وهامة لدعم خطط وبرامج التنمية في كال الدول الاعضاء بما فيها تونس.

وقد بدأت، الأحد بقمرت (الضاحية الشمالة لتونس العاصمة)، الاجتماعات السنويّة لمجموعة البنك الاسلامي، لتتواصل حتى 5 أفريل 2018. ويتعلق الامر خاصة بالدورة 43 للاجتماع السنوي لمجلس محافظي البنك الاسلامي للتنمية والاجتماع السنوي 25 لمجلس محافظي المؤسسة الاسلامية لتامين الاستثمار وائتمان الصادرات والاجتماع السنوي 11 لمجلس محافظي صندوق التضامن الاسلامي للتنمية والاجتماع 18 للجمعية العمومية للمؤسسة الاسلامية لتنمية القطاع الخاص والاجتماع الثالث عشر للجمعية العامة للمؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة.

وتربط تونس بمجموعة البنك الإسلامي للتنمية علاقات تعاون وثيقة ومتنوعة، إذ ساهم البنك في تمويل أكثر من 35 مشروعا بقيمة تناهز 3,5 مليار دينار، شملت، بالخصوص، قطاع الطاقة والبنية التحتية والتنمية البشرية هذا إلى جانب تامين مساعدة فنية بقيمة تناهز 24 مليون دينار.

 

المصدر: وات


استطلاع الرأى

ما رايك في تصميم الموقع الجديد؟

  • جيد

    52%

  • متوسط

    28%

  • ردئ

    20%