وكنت ديبرا بريتون وصديقها بول روبرتس وأولادهما الاثنين قد سافروا إلى مايوركا في إسبانيا في إجازتين خلال 2015 و2016، وادعيا إصابة أفراد العائلة بأمراض معوية خلال الرحلتين، مطالبين بتعويضات تصل إلى 20 ألف جنيه إسترليني.

وحكمت المحكمة على بريتون بالسجن لـ 9 أشهر، وعلى روبرتس بالسجن لـ 15 شهرا، بعد اعترافهما بالذنب في 4 تهم احتيال في قضية رفعتها شركة السياحة "توماس كوك" ضدهما، حسب ما ذكر موقع "ذا غارديان".

وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قد تحدث عن عمليات الاحتيال التي يلجأ إليها بريطانيون خلال إجازاتهم في الخارج، معتبرا أنها تسيء لسمعة البريطانيين، مؤكدا على أهمية تشديد القوانين المتعلقة بعمليات الاحتيال تلك.