الجزائر: 41 إصابة بالكوليرا وتسجيل حالة وفاة
السبت 20 أكتوبر 2018

الجزائر: 41 إصابة بالكوليرا وتسجيل حالة وفاة

كتب الضمير

أكد مدير ''معهد باستور'' بالجزائر، الزبير حراث، أمس الخميس 23 أوت 2018، أنّ حالات التسمم المجهولة في منطقة بوفاريك هي أعراض داء الكوليرا، لافتا إلى أن المختصين في علم الأوبئة يواصلون القيام بعمليات تحليل عينات المصابين بمستشفى بوفاريك.

 

وقال حراث، خلال ندوة صحفية، إن المختصين بمعهد باستور يترصدون لحالات الكوليرا في عديد النقاط، خاصة 20 نقطة للمياه غير المراقبة”، ومع ذلك لم يتم التأكد بعد – حسبه- من وجود بكيتريا الكوليرا بمياه الشرب، وأنه يتم البحث عن وجودها “ربما في الخضر والفواكه” حسب قوله.

 

وأكد أن “الحيّ الذي ظهرت فيه بكتيريا الكوليرا لا تخضع مياه شربه للمراقبة”، مشددا لى أن المياه التي لا تحتوي على الكلور أو المطهر “خطيرة على الصحة، ونحن متخوفون على المواطنين الذين يشربون من أماكن غير مراقبة ولا يستعملون فيه ماء جافيل أو يغلونه، أما ماء الحنفيات فلا خطر فيه”، حسب ما نقلت عنه جريدة الشروق الجزائرية.

 

 

كما قال الزبير حراث، إنّ السعي جار لإحصاء كل الآبار المعالجة وغير المعالجة وغير المصرح بها لدى البلدية. والتخوف القائم حسبه “من تنقل المواطن مئات الكيلومترات لإحضار ماء غير مراقب.

 

 

ومن جانبه، أكد مدير الوقاية بوزارة الصحة، جمال فورار خلال الندوة الصحفية، أن نتائج التحاليل أظهرت بأن حالات التسمم المسجلة بمنطقة بوفاريك هي حالات لوباء الكوليرا، مشيرا إلى تسجيل 41 حالة مؤكدة بالكوليرا، مع تسجيل حالة وفاة واحدة مصابة بالكوليرا، ومضيفا أنه تم تسجيل 50 حالة بولاية البليدة منها 22 حالة مؤكدة بالإصابة بالكوليرا.

 

ونقلت جريدة الشروق الجزائرية، عن جمال فورار قوله، إنّه تم تسجيل بولاية الجزائر العاصمة 14 حالة، منها 5 حالات مؤكدة أصيبت بالكوليرا، في حين تم تسجيل 18 حالة بولاية تيبازة، منها 5 حالات مؤكدة، فيما تعتبر ولاية البويرة وبالتحديد منطقة عين بسام، أول بؤرة للداء، بعد تسجيل 6 حالات 3 منها مصابة بالكوليرا.

وأضاف فورار، أنه تم تسجيل 88 حالة مشتبه فيها، و41 حالة مؤكدة.

 

وهوّن فورار من الوضعية، مؤكدا بالقول “لسنا في حالة طوارئ، لأن مياه الشرب في الحنفيات صالحة، ولكن النظافة هي أحسن وسيلة لتوقيف هذا الوباء، وأهمها غسل اليدين، وعدم خلط الأكل النيئ بالمطبوخ في الثلاجة”، ليكشف في المقابل أن غالبية المصابين في البليدة أطفال والبقية بالغون، داعيا الأشخاص الذين يعانون من إسهال حاد للخضوع للرقابة الطبية، لتجنب أي تعقيدات قد تظهر عليهم، حسب ذات المصدر.


استطلاع الرأى

ما رايك في تصميم الموقع الجديد؟

  • جيد

    53%

  • متوسط

    29%

  • ردئ

    18%