اهتمام دولي باختفاء خاشقجي وأنقرة تؤكد وجوده بالقنصلية السعودية
السبت 20 أكتوبر 2018

اهتمام دولي باختفاء خاشقجي وأنقرة تؤكد وجوده بالقنصلية السعودية

كتب الضمير

 
يبدو أن اختفاء الإعلامي السعودي جمال خاشقجي عقب زيارته القنصلية السعودية في إسطنبول سيأخذ أبعادا دولية، حيث أعلنت الأمم المتحدة والولايات المتحدة متابعتهما للقضية، وأكدت أنقرة أن خاشقجي لا يزال بالقنصلية، وهو ما نفاه مسؤول سعودي.
 
وأعرب فرحان حق المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن أمله بالعثور على خاشقجي وأن يكون سالما، وقال إن المنظمة الدولية لا تملك أي معلومات مباشرة عما حدث له، لكنها ستتابع الموضوع لمعرفة المزيد.
 
ونقلت رويترز عن مسؤول أميركي أن وزارة الخارجية تتابع القضية وتسعى للحصول على معلومات بشأنها.
 
وقالت منظمة "مراسلون بلا حدود" إن اختفاء خاشقجي "يثير قلقا بالغا"، داعية السلطات السعودية والتركية إلى "القيام بما هو ضروري ليعاود الظهور حرا في أسرع وقت".
 
بدورها، اعتبرت لجنة حماية الصحفيين أن الاختفاء يثير القلق "بالنظر إلى توجه لدى السلطات السعودية لتوقيف الصحفيين المعارضين".
 
تأكيد ونفي
من جهته، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن في مؤتمر صحفي "طبقا للمعلومات التي لدينا فإن هذا الشخص السعودي الجنسية لا يزال في القنصلية حتى الآن".
 
وأكد أن وزارة الخارجية التركية والشرطة تراقبان الوضع من كثب، وأن أنقرة على اتصال بمسؤولين سعوديين، معبرا عن أمله "في أن تحل هذه المسألة سلميا".
 
أما مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية في تركيا ياسين أقطاي فقال إن اختطاف الصحفي السعودي إن حدث فهو جريمة في حق تركيا واعتداء على كرامة الشعب التركي، نافيا أن تكون السلطات السعودية قد طلبت ترحيله، ومؤكدا أن تركيا لا تسلم المعارضين السياسيين إلى بلدانهم.
 
وأضاف أقطاي أن خاشقجي بمثابة ضيف لدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأن الرئيس "لن يسكت على هذا الظلم".
 
كما أوضح المستشار التركي أنه أجرى اتصالات مع السفير السعودي في تركيا عقب سماعه بالخبر، ووعده بأن يتابع الأمر، لكن السفير لم يعد للتواصل معه.
 
في المقابل، نقلت رويترز عن القنصلية السعودية في إسطنبول قولها إنها تتابع التقارير الإعلامية عن اختفاء خاشقجي بعد خروجه من القنصلية، وأنها تقوم بإجراءات المتابعة والتنسيق مع السلطات التركية لكشف ملابسات اختفائه.
 
وكان مسؤول سعودي قد نفى لرويترز إن يكون خاشقجي في القنصلية السعودية، أو أن السعودية تحتجزه. لكن خطيبة خاشقجي نفت من جديد أن يكون قد خرج من القنصلية.
 
 
كما نفت خطيبة خاشقجي تعليقات المسؤول السعودي بأنه غادر القنصلية، وهي تعتصم أمامها سعيا للحصول على معلومات بشأن مصيره.
 
 أزمة دبلوماسية
وقال مراسل الجزيرة في إسطنبول عمر الحاج إن المسؤولين الأتراك كانوا يحاولون حل الأزمة بعيدا عن الإعلام إلا أن امتدادها منذ الثلاثاء قد ينذر بأزمة دبلوماسية مع السعودية.
 
وقال إيلي لوبيز رئيس تحرير صفحة الرأي في صحيفة واشنطن بوست -التي يعمل خاشقجي لصالحها- في بيان "عجزنا عن الاتصال بجمال اليوم، ونحن قلقون جدا ونود معرفة مكان وجوده.. نراقب الوضع عن كثب ونحاول جمع معلومات، إن احتجازه بسبب عمله صحفيا ومعلقا سيكون ظالما ومشينا" في حال تأكده.
 
وألغى حساب "معتقلي الرأي" في السعودية على موقع تويتر تغريدة سابقة ذكر فيها أن خاشقجي وصل بالفعل إلى السعودية بعد "اختطافه"، في حين قالت وكالة الأنباء السعودية إن المملكة استردت أمس عبر الشرطة الدولية (إنتربول) مطلوبا في قضايا احتيال، دون ذكر اسمه.
 
من جهتها، قالت نيويورك تايمز إن خاشقجي أعرب الاثنين الماضي لأحد أصدقائه عن خوفه من الاعتقال والترحيل إلى السعودية إذا ذهب إلى القنصلية.
 
وسبق أن كتب خاشقجي مقالا في "واشنطن بوست" قبل عام قال فيه "عندما أتحدث عن الخوف والترهيب والاعتقالات وتشويه صورة المثقفين ورجال الدين الذين يتجرؤون على قول ما يفكرون فيه، ثم أقول لكم إنني من السعودية، فهل تفاجؤون؟".
 
المصدر : الجزيرة + وكالات

استطلاع الرأى

ما رايك في تصميم الموقع الجديد؟

  • جيد

    53%

  • متوسط

    29%

  • ردئ

    18%