إرجاء الجلسة العامة المخصصة لإعفاء رئيس هيئة الانتخابات : مرصد شاهد يُعلّق
الجمعة 20 يوليو 2018

إرجاء الجلسة العامة المخصصة لإعفاء رئيس هيئة الانتخابات : مرصد شاهد يُعلّق

كتب الضمير

اعتبر مرصد شاهد لمراقبة الانتخابات ودعم التحولات الديمقراطية ان إرجاء مجلس نوّاب الشعب النظر في طلب مجلس الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات إعفاء الرئيس من مهامه في جلسة كانت مقررة ليوم 3 جويلية الجاري إلى موعد غير محدد هو تأجيل مرفوض وغير مبرر في موضوع مستعجل ومتعلق بإحدى أهم الهيئات الدستورية ويمثل استهتارا بالوضعية المعقدة داخل الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات.

واضاف المرصد إن عدم نشر مجلس نواب الشعب لقرار طلب الإعفاء الصادر على مجلس الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات وللرد الذي تقدم به رئيسها يتنافى مع مبدأ الشفافية، وهو ما يساهم في تفاقم الصراعات والتجاذبات داخل مجلس الهيئة وخارجه ويزيد في حجم الشبهات التي تحوم حول أعضائه، بما يؤدي إلى فقدان الهيئة لمصداقيتها وإلى ضرب المسار الإنتخابي.

واعتبرالمرصد إن تصريح رئيس الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات المستقيل بأن أعمال مجلس الهيئة متعطلة بسبب عدم انعقاد الجلسات يزيد من ضعف مردودية عمل الهيئة الذي سجله المرصد خلال الإنتخابات البلدية ويمثل إهدارا للمال العام.

وجدد في هذا الاطار دعوته مجلس نواب الشعب إلى تحمل مسؤوليته في فتح تحقيق في أقرب وقت للوقوف على الحقائق داعيا الى تكوين لجنة تبحث في الاتهامات الخطيرة المتبادلة بين الطرفين وتصيغ التوصيات اللازمة لتنقيح القانون المحدث للهيئة وإلى الإسراع بتجديد ثلث أعضاء مجلس الهيئة لتعويض الأعضاء الذين شملتهم القرعة.

كما دعا المرصد أعضاء الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات إلى تحمل مسؤولياتهم التاريخية في إنجاح مسار المحطات الإنتخابية القادمة وإلى تغليب المصالح الوطنية والإبتعاد على المراكنات والحسابات الضيقة وإلى الإستقالة إذا كان وجودهم لا يقدم الإضافة المرجوة أو يكون عنصر توتر وتعطيل لعمل مجلس الهيئة.-

يذكر ان رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، محمد التليلي المنصري، كان اعلن في بيان يوم امس الخميس، عن استقالته من رئاسة الهيئة مع المحافظة على عضويته فيها، داعيا مجلس نواب الشعب إلى البدء في إجراءات سد شغور خطة رئيس الهيئة .

وأرجع المنصري أسباب تقديمه لاستقالته الى صعوبة العمل صلب مجلس الهيئة بسبب تعطل انعقاد جلساته، وعدم وجود بوادر حلول في الأفق خاصة بعد تأجيل البرلمان لجلسة طلب اعفائه والتي قال انها جلسة "لن تسفر عن حل مهما كانت نتيجة القرار".

وكان ثمانية أعضاء يشكلون مجلس الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات من أصل تسعة ، قد قرّروا يوم 28 ماي 2018 إعفاء رئيس الهيئة ،محمد التليلي المنصري من مهامه، وأحالوا طلب إعفائه إلى البرلمان، للمصادقة عليه وذلك على إثر ما اعتبره مجلس الهيئة، قيام المنصري بجملة من "الإخلالات" خلال الإنتخابات البلدية التي جرت يوم 6 ماي 2018.

وقد قرّر مكتب مجلس نواب الشعب، الثلاثاء المنقضي ، تعديل جدول أعمال الجلسة العامة لأيام 3 و4 و5 جويلية 2018 والتي كانت مقررة في جزء منها للنظر في طلب إعفاء رئيس الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات، محمد التليلي المنصري، من منصبه.

وقال عضو مكتب المجلس، النائب غازي الشواشي، في تصريح للصحفيين، عقب انتهاء اجتماع مكتب المجلس أن المكتب سيجتمع يوم الخميس القادم، ليقرر موعدا جديدا لجلسة عامة للبرلمان، للنظر في طلب إعفاء المنصري، ستعقد على الاغلب يوم 12 جويلية الحالي، وذلك لمنح النواب فترة إضافية، للإطلاع على ردود رئيس الهيئة العليا للإنتخابات والتي وجهها إلى المجلس التشريعي.

 

 

المصدر: وات


استطلاع الرأى

ما رايك في تصميم الموقع الجديد؟

  • جيد

    53%

  • متوسط

    29%

  • ردئ

    18%